الاثنين، 5 نوفمبر 2018

وافل صحي










وافل صحي 

*  المقادير:

نصف كوب شوفان 
ملعقتين دقيق البر
ملعقة ( ك) بيكنج بودر
ملعقة فانيليا
بيضة
ظرفين سكر سيتفيا


* توضع جميعها في خلاط كاس
ثم يوزع الخليط في الجهاز لمدة 7 دقائق 


* تزين بزبدة الجوز , أو بديل النوتيلا زبدة البندق .

وبالهناء والشفاء





السبت، 7 يونيو 2014

شوق لراحلين .

* لا تبكي على أطياف الراحلين , فحتماً كلنا سنفترق يوماً 

ولكن إن بقيت ذكراهم 

تسكنك , تزعجك , تهلكك

تذكرهم وصلهم بالدعاء , فإحتوائهم بالدعاء , هو أجمل عطايا القدر .





* مؤلم / أن أشتاق إليهم بجنون , وأبني جسوراً من الأحلام

على أنهم سيبقون معي , ولكن الحقيقة 

تنبأ أن القدر طواهم , وبقيت لوحدي أترقب الأطلال

 وأبكي شوقاً إليهم .



بوحي / شهد عبد الرؤوف حنيف .

الجمعة، 6 يونيو 2014

جعبتي المليئة بالحكايات .

في جعبتي لك من الحكايات التي تنساب كالشلال

وتنهمر كما ينهمر الأمطار

فأنا عصفورة فوق غصن شجرة , غصن متمايل مع كل نسمة عليل وهبة ريح

قد أسقط أو أرتقي!!!

فكلمة منك قد ترفعني إلى القمة , وأخرى تجعلني في أخر القاع 


لا أعرف كيف حالي ؟

ولا أعرف كيف أنجي ذاتي ؟

لا أريد البقاء هكذا ..

سئمت الإنتظار بلا جدوى ..

وسئمت من كوني سلعه ليس لها قيمة

وسئمت أني أنا هي أنا 


أنام وأستيقظ وأرى الحال كما هو الحال 

لم يتجدد اللقاء حتى في المنام 

أنتظره بشغف , وأستقبله بفرح , وأعود خائبة الظنون 

أعود للأقدار التي كتبت في اللوح المحفوظ 

قدرت ولن تتغير , سأبقى كما أنا , ويجب علي الإيمان بالمكتوب !!!



بوحي :- شهد عبد الرؤوف حنيف .




الخميس، 5 يونيو 2014

عناق مع الورد



عندما ينهمر المطر وأنا جالسة تحت ظل شجرة 
أخشى على الورد من الإبتلال 
فخوفي بدلاً من أن يسقى يغرق
فيذهب ذاك الجمال .





* قطفت الورد لأجل أختبر حبك ونثرته بين ثنايا الورق ففي ذاك الكتاب بدأت أصف فيه مقتطفات الحكاية , كيف أني كنت أحدق بك فقد ذهلت بجمالك فهنا سأبتدأ بالبداية فكيف لي بالإنتهاء من وصفك .




* تشاركني تلك الورود تفاصيل من حياتي لا أحد يعلم بها سوى الخالق , فلنا أنا وهي أسرار نتشاركها سوياً .




*على ضفاف الورق أسير , أستنتشق عبق الكلمات , حتى أصبح عقلي تائه في تلك الأحلام الوردية .





في لحظة حنين أشتاق لمعانقة وردة , وحبر لأشكي على ورقة عن غربة وطن .




*في دياجير الظلام كنا نتهامس أنا والورد بهلوسة 
فكانت هي متعبة من تعلق البشر بها 
فكلهم يتسابقون لقطفها 
وعندما تقطف تترك ذابلة إلى أن تفارق الحياة 
فكانت فلسفتي لها بأن البشر يتعلقون بشيء إلى حد الجنون
وعندما يمتلكونه 
ينسوا كم سهروا الليالي عليه
فهكذا هم بعض البشر لايقدرون مالديهم حتى يفقدوه .








هم يقولون أن نصفي هو حبي وبه سأكتمل لكن أنا أقول نصفي هو عندما يقدم لي حبي وروداً تتغنى لأجلي فأطرب بها .





في وريدي عشق لكتابة الأمنيات على جبين الورد , فتأتي أنت بخلسة لتسترق النظر إليها , وتقوم بتحقيقها لي على أرض الواقع .




هناك أوراق متناثرة في زوايا ذاك المكان , أبصرها دوماً كل ما أزور الأحلام , أتمنى الإقتراب منها , لكني قطعت عهداً لن أزور ذاك المكان إلا وأنت معي ويداك تعانق يداي , لنبدأ به من جديد , ويلد فيه عمراً , أبتدأ به لأصبح بعده برحم عقيم .







 أتعلمين أيتها الوردة أن قطرة من عبقك إصطدمت بموج البحر , فأفشت سراً كنت أحتفظ به بصدري , وبعرث حلماً كان حياة لي , وجعلت حياتي مشتتة مبعثرة فماذا أفعل الآن ؟



بوحي :- شهد بنت عبد الرؤوف حنيف .


الحب جريمة كبرى !

كل شيء أقبل فيه التقاسم والتعاون إلاك

فأنت لي بروحي , لا أستطيع التخلي عنك 

ولا أقبل أن يشاركني أحد فيك

فأنا أحمل لك في قلبي حباً يجعلني أنانية أو متسلطة 

أطلقوا عليه ماشئتم من المفاهيم 

فالحب جريمة إقترفتها , وها أنا أعترف بجريمتي

وأريد أن تحكموا قيدي , وتأخذوني للسجن يجمعني به مدى الحياة !!!


لأسطر له أجمل الروايات , وأهمس له بترتيب الأبجديات


وأسكن بداخله كما ترعرع بي , وأبني قمما من الجبال وأضع لها عنواناً ..

عنوانها أنت 

فأنت حكايتي التي أقصها في كل ترحال !




بوحي:- شهد بنت عبد الرؤوف حنيف .

SH.A.HA

الاثنين، 2 يونيو 2014

أوراق أستطيع التخلص منها

تضاريس العطاء ليست سهولاً
كأن قممها ترهقنا صعوداً ونزولاً
فقد أرهقتني وجردتني حتى سئمت من إرضائهم
قصصت لهم أجمل الحكايات
قدمت لهم أبهى الورود
كتبت لأجلهم أجمل القصائد
جسدت فيهم أروع المناظر
ومازال وجداني ينبض لإعطائهم المزيد المزيد
لكنهم لا يأبهون بما أود إعطائهم إياه 

هم جاحدون للمعروف 
وخائنون للعهود
وكاذبون في الحديث


هم بالنسبة لي أوراق أستطيع تمزيقها
 والتخلص منها في أي لحظة أشاء .


بوحي:
شهد بنت عبد الرؤوف حنيف.



ماذا في قلبي ؟



أيقنت أني أمتلك في وجداني شيئاً أخبئه لك ,

ولكن هل سأحتفظ به حتى ذلك اليوم المنتظر وأبوح لك به ؟

أم سأدفنه في تلك الأوراق المبعثرة ؟

أم سأبقيه في زوايا ضلوعي ؟

لا أعلم !!!

فالزمن هو الذي سيحدد مصيرة 

لكن !!
كل ما أعلمه , أني سأحاول إمتلاكه بجوارحي ,
سأتلذذ به كما يتلذذ الطفل بالحلوى , وسأرتوي منه كما ترتوي الأرض الجدباء بالمطر !!


بوحي :- شهد بنت عبد الرؤوف حنيف .